الصفحة 25 - سورة البقرة - دين الحق الصفحة 25 - سورة البقرة

الصفحة 25 - سورة البقرة

الصفحة 25 - سورة البقرة


الصفحة 25 - سورة البقرة


التفسير الميسر


( 164 ) إن في خلق السماوات بارتفاعها واتساعها ، والأرض بجبالها وسهولها وبحارها ، وفي اختلاف الليل والنهار من الطول والقصر ، والظلمة والنور ، وتعاقبهما بأن يخلف كل منهما الآخر ، وفي السفن الجارية في البحار ، التي تحمل ما ينفع الناس ، وما أنزل الله من السماء من ماء المطر ، فأحيا به الأرض ، فصارت مخضرَّة ذات بهجة بعد أن كانت يابسة لا نبات فيها ، وما نشره الله فيها من كل ما دبَّ على وجه الأرض ، وما أنعم به عليكم من تقليب الرياح وتوجيهها ، والسحاب المسيَّر بين السماء والأرض ،
إن في كل الدلائل السابقة لآياتٍ على وحدانية الله ، وجليل نعمه ، لقوم يعقلون مواضع الحجج ، ويفهمون أدلته سبحانه على وحدانيته ، واستحقاقه وحده للعبادة .

( 165 ) ومع هذه البراهين القاطعة يتخذ فريق من الناس من دون الله أصنامًا وأوثانًا وأولياء يجعلونهم نظراء لله تعالى ، ويعطونهم من المحبة والتعظيم والطاعة ، ما لا يليق إلا بالله وحده . والمؤمنون أعظم حبا لله من حب هؤلاء الكفار لله ولآلهتهم ؛ لأن المؤمنين أخلصوا المحبة كلها لله ، وأولئك أشركوا في المحبة . ولو يعلم الذين ظلموا أنفسهم بالشرك في الحياة الدنيا ، حين يشاهدون عذاب الآخرة ، أن الله هو المتفرد بالقوة جميعًا ، وأن الله شديد العذاب ، لما اتخذوا من دون الله آلهة يعبدونهم من دونه ، ويتقربون بهم إليه .

( 166 ) عند معاينتهم عذاب الآخرة يتبرأ الرؤساء المتبوعون ممن اتبعهم على الشرك ، وتنقطع بينهم كل الصلات التي ارتبطوا بها في الدنيا : من القرابة ، والاتِّباع ، والدين ، وغير ذلك .

( 167 ) وقال التابعون : يا ليت لنا عودة إلى الدنيا ، فنعلن براءتنا من هؤلاء الرؤساء ، كما أعلنوا براءتهم مِنَّا . وكما أراهم الله شدة عذابه يوم القيامة يريهم أعمالهم الباطلة ندامات عليهم ، وليسوا بخارجين من النار أبدًا .

( 168 ) يا أيها الناس كلوا من رزق الله الذي أباحه لكم في الأرض ، وهو الطاهر غير النجس ، النافع غير الضار ، ولا تتبعوا طرق الشيطان في التحليل والتحريم ، والبدع والمعاصي . إنه عدو لكم ظاهر العداوة .

( 169 ) إنما يأمركم الشيطان بكل ذنب قبيح يسوءُكم ، وبكل معصية بالغة القبح ، وبأن تفتروا على الله الكذب من تحريم الحلال وغيره بدون علم .

0/انشر تعليق / تعليقات

عن الموقع