142 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - دين الحق 142 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة

142 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




تماروا فيه؛ فإنّ المراء فيه كفر» (¬1).
ص:
وقيل فى المراد منها أوجه ... وكونه اختلاف لفظ أوجه
ش: (قيل): [فعل] (¬2) مبنى للمفعول، والنائب: (أوجه)، و (كونه) مبتدأ مضاف إلى الاسم، والخبر: (اختلاف لفظ)، وخبر المبتدأ: (أوجه).
اعلم- وفقنى الله وإياك- أن المصنف ذكر هنا (¬3) الحديث الذى هو سبب اختلاف القراء، وهو حديث عظيم وحق له ذلك؛ لما يترتب عليه ويحتاج إلى ذكره، والكلام عليه على وجه مختصر لأنه مقصودنا، فنقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنزل القرآن على سبعة أحرف» (¬4) وهو متفق عليه، وهذا لفظ البخارى، وفى [لفظ] (¬5) مسلم عن أبىّ أن النبى صلى الله عليه وسلم كان عند أضاة بنى غفار، فأتاه جبريل- عليه السلام- فقال: «إنّ الله يأمرك أن تقرئ أمّتك القرآن على حرف، فقال: أسأل الله معافاته ومعونته، وإنّ أمتّى لا تطيق ذلك، ثمّ أتاه الثّانية على حرفين، فقال له مثل ذلك، ثمّ أتاه الثّالثة مثل ذلك، فقال له مثل ذلك، ثمّ أتاه الرّابعة فقال: إنّ الله يأمرك أن تقرئ أمّتك القرآن على سبعة أحرف، فأيّما حرف قرءوا عليه فقد أصابوا» (¬6).
وقد نص الإمام الكبير أبو عبيد القاسم بن سلام (¬7) على أن هذا الحديث متواتر عن النبى صلى الله عليه وسلم،
¬__________
(¬1) أخرجه أحمد كما فى مجمع الزوائد (7/ 153).
(¬2) سقط فى م.
(¬3) فى م: هذا.
(¬4) أخرجه البخارى (5/ 73) فى كتاب الخصومات باب كلام الخصوم بعضهم فى بعض (2419) ومسلم (1/ 560) فى صلاة المسافرين باب بيان أن القرآن على سبعة أحرف (270/ 818) ومالك (1/ 201) فى القرآن باب ما جاء فى القرآن (5) عن عمر بن الخطاب وهشام بن حكيم بن حزام.
(¬5) سقط فى م.
(¬6) أخرجه مسلم (1/ 562 - 563) كتاب صلاة المسافرين باب بيان أن القرآن على سبعة أحرف (274/ 821).
(¬7) هو القاسم بن سلام. أبو عبيد. كان أبوه روميّا عبدا لرجل من هراة، ولد سنة 157، أما هو فقد كان إماما فى اللغة والفقه والحديث. قال إسحاق بن راهويه: أبو عبيد أعلم منى وأفقه. قال الذهبى:
«كان حافظا للحديث وعلله، عارفا بالفقه والاختلاف، رأسا فى اللغة، إماما فى القراءات له فيها مصنف. ولى قضاء طرسوس. مولده وتعلمه بهراة، ورحل إلى مصر وبغداد، وحج فتوفى بمكة سنة 224 هـ. وكان يهدى كتبه إلى عبد الله بن طاهر، فكافأه بما استغنى به».
من تصانيفه: كتاب «الأموال»، و «الغريب المصنف»، و «الناسخ والمنسوخ»، و «الأمثال».
ينظر: تذكرة الحفاظ (2/ 5)، وتهذيب التهذيب (7/ 315)، وطبقات الحنابلة لابن أبى يعلى (1/ 259).
قال الإمام محمد بن الجزرى فى النشر: قد نص الإمام الكبير أبو عبيد القاسم ابن سلام رحمه الله على أن هذا الحديث تواتر عن النبى صلى الله عليه وسلم اه.

0/انشر تعليق / تعليقات

عن الموقع